معالج هواوي Kirin 970 يتفوق على معالج كوالكوم سنابدراجون 845

يُعرف أن شركة كوالكوم الأمريكية تقدم سلسلة معالجات سنابدراجون التي تصنعها لها سامسونج منذ سنوات، وتُشغِّل معظم الهواتف الذكية في السوق. أضف إلى ذلك شركات أخرى تعتمد على المعالجات التي تصنعها بنفسها، مثل سامسونج، وهواوي، وشاومي، إلى جانب آبل التي لديها سلسلة خاصة بها من المعالجات تصنعها لها سامسونج أيضًا.

ولكن يبدو أن معالج “كيرين 970” Kirin 970 التابع لشركة هواوي، والذي يمتاز بالعديد من المواصفات، بما في ذلك “وحدة المعالجة العصبية” NPU، إضافةً إلى كونه متوفرًا بالفعل في هواتفها الأخيرة، مثل Huawei Mate 10 Pro، تمكن من هزيمة سنابدراجون 845، وذلك بحسب اختبار أُجري في الصين ونُشرت نتائجه على موقع التواصل الاجتماعي Weibo.

فبحسب الاختبار، تفوق كيرين 970 على سنابدراجون 845 بسبع نقاط تقريبًا. ولكن الفرق الضئيل بين المعالجين، والذي خرج من اختبار واحد، قد لا يُعتدّ به. وبالمثل، فإن الدرجات المرجعية التركيبية لا تكاد تدل على أداء المعالجين في العالم الحقيقي، ولا سيما في سياق هذه الهوامش الصغيرة.

ولكن النتائج قد تكون مقلقةً، خاصةً لشركة كوالكوم، إذ إنها تحمل رسالة مفادها أن هواوي أصبحت ندًّا لا يُستهان به في سوق معالجات الهواتف الذكية، حتى أنها بلغت من الثقة حدًّا تصف به معالجها “كيرين 970” بأنه أول “معالج ذكاء اصطناعي في العالم” مع “وحدة المعالجة العصبية” المصممة خصيصًا لأداء مهام تعلم الآلة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي عمومًا.

يُشار إلى أن أقوى المعالجات حاليًا تُصنع بتقنية 10 نانومترات، ولن يحدث أن تتطور التقنية إلى 7 نانومترات قبل عام 2019. وبالإضافة إلى كوالكوم وهواوي، تعد شركة TSMC إحدى أقوى الشركات في هذا السوق، حتى أنه يُشاع أن تختارها شركة كوالكوم؛ بدلًا من سامسونج، لصناعة معالجها سنابدراجون 855 في عام 2019.

 

اترك رد