[انطباع اولي]: call of duty : WWII الجديدة ستجعلك تعيش اجواء الحرب العالمية بواقعية اكثر

أطلقت الشركة الأمريكية Activision عن نسخة البيتا للعبة call of duty: WWII لمستخدمين ال PS4 لتوفر للاعبين نظرة أولية لعودة السلسلة الى أجواء الحرب العالمية الثانية.
السلسلة الماضية تعرضت الى أنتقادات كثيرة بسبب إستمرار توجه اللعبة نحو المستقبل في أسلحتها وطريقة اللعب والخرائط وهذا ما أثار استياء اللاعبين بسبب أن الأجزاء الثلاثة الماضية كانت تتجه نحو المستقبل.


اللعبة ومن الانطباع الاولي لها تمثل عودة اللعبة لجذورها من خلال أسلوب اللعب الذي يعتمد على الكر والفر ولم يعد هناك ركض على الجدران وقفز في الهواء والحرب العالمية الثانية هي أعادة أظهار العبة بطور مثير عن الأجزاء الثلاثة السابقة من حيث الأسلحة والمعدات المتاحة والخريطة التي اهتمت بكل التفاصيل الصغيرة الموجودة من حيث المسارات والمناطق المفتوحة التي تتيح للفريقين بفرض السيطرة الكاملة في اللعبة.

لعشاق  Call f duty اي شخص كان يلعب سلسلة cod سوف يشعر بتغير كبير مقارنةً بالاجزاء السابقة ولكن أسلوب اللعب بقي نفس يعتمد على السرعة والوتيرة.
نسخة البيتا لم تكشف عن كافة ميزات اللعبة ولكن أكتفت بالفصح عن محتوى محدود ولأول مرة في تاريخ السلسلة يقدم الجزء الجديد أمكانية اختيار كيفية لعب للاعب والاختيار ما بين كتائب المشاة والمدرعات والدفاع الجوي وحتى شعب القوات الجبلية ليتيح حرية في الاختيار لتقديم تجربة لعب فريدة من نوعها.

نسخة البيتا قدمت أنماط مختلفة للعب حيث ان اللعبة تشمل Team Deathmatch و Domination و Hardpoint جميعها ظهرت من قبل في الإصدارات السابقة، ولكن الأختلاف الملحوض كان بتصميم الخريطة اذ انه تم التخلص من أسلوب القفز والطيران في هذا الجز وشمل هذا الجزء أحداث تاريخية كبيرة مثل الأنزال على شواطئ النورماندي والأعتماد على الخنادق والقتال قريب المدى.

اللعبة تمتلك أسلوب اللعب السريع لأن هذا هو الذي تعودنا عليه في الأجزاء السابقة ولكن في هذا الجزء تم التخفيف من الوتيرة العب السريع لأن أطوار العبة تعود للحرب العالية أي أسلحة بدائية غير متطورة بأمكانيات متواضعة وستلاحظ أن عندما تبدأ برش الرصاص على الأعداء سوف تلاحظ أن يجب أن تغير المخزن لنفاذه من الرصاص قبل ان يتم قتلهم جميعاً.

وتمت زيادة واقعية اللعبة عبر جعل الركض اكثر واقعية بحيث اذ ركض اللاعب كثيرا سوف يتوقف لالتقاط أنفاسه حتى يستطيع مواصلة الركض ولم تعد تحتاج لأطلاق رصاص كثير لقتل الأعداء ولكن تم تبسيط الأمور بشرط أن يكون لديك دقة تصويب عالية.

اخيراً تعتبر هذه نسخة تجريبية تحتوي على مشاكل مثل المناطق التي يصيبها السلاح فعند الأعادة لاحظت أن الشخصية ماتت دون أن تصاب برصاصة ولاكن سيتم أصلاحها في العبة وقت أصدارها الذي سيكون 3/نوفمبر المقبل.

اترك رد